العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-17-2005, 07:10 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي ذكرى الألم السرمدي بالمصاب الجلل الامام الباقر عليه الصلاة والسلام


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

[frame="4 80"]

نرفع أحر التعازي والمواساة لمقام الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم وإلى مقام الإمام علي عليه السلام وإلى مقام فاطمة الزهراء عليها السلام وإلى مقام الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام وإلى التسعة المعصومين من ذرية مولانا الامام الحسين عليه السلام لاسيما مولانا بقية الله في أرضه وحجته في بلاده صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف وإلى علمائنا الأعلام وسدنة الحوزة الكرام وإلى الأمة الإسلامية جمعاء هذا المصاب الجلل ذكرى إستشهاد الامام الباقر عليه السلام
هذا الإمام الغريب المظلوم الذي قبره تحت حرارة الشمس وزمهرير الليل البارد يامولاي ياصاحب الزمان متى نرى قبة الزهراء وقباب ائمة الهدى في البقيع متى يامولاي والله لقد طال الصدى وتفطرت القلوب على طول غيابك يامولاي العجل العجل ..
[/frame]




فرعٌ من فروع الدوحة النبوية الشريفة، هو من النادرين في تاريخ الأرض وقد تميز تميزاً واضحاً يلفت النظر إلى الشكل والمضمون في العلوم التي بقرها، كأنه من نسيج الفضاء، لا تحده حدود، إنه محمد بن علي بن الحسين (عليهم السلام). لبس درع الرسالة الإسلامية فوجد في كل حلقة فيه نبضة قلب تتفجر عزيمة، والعزيمة تشع كضوء يتماوج بألف لون ولون. ثم نظر إلى موقع قدميه فلمح كوة تتفتح على الجنة فيها آباؤه وأجداده الأطهار، ورفع بصره إلى فوق فإذا بنسمة عريضة من الفم الملائكي وكأنها تقول له: سر في درب الحق وأسرع في العطاء النبيل الجليل فأنت محوط بالعناية الإلهية.

نقف بإجلال وتقدير كبيرين عند إشراقة من حياة الإمام الخامس من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) عند أبي جعفر (عليه السلام) مجمع الفضائل، منتهى المكارم سبق الدنيا بعلمه وامتلأت الكتب بحديثه، وليس من نافلة القول في شيء إن قلنا أن الإمام أبا جعفر كان من أبرز رجال الفكر ومن ألمع أئمة المسلمين، ولا غرو من أن يكون كذلك بعد أن سماه رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالباقر في حديث جابر بن عبد الله الأنصاري، لأنه بقر العلم بقراً، أي فجّره ونشره فلم يُروَ عن أحد من أئمة أهل البيت، بعد الإمام الصادق (عليه السلام)، ما روي عن الإمام الباقر (عليه السلام)، فها هي كتب الفقه والحديث والتفسير والأخلاق، مستفيضة بأحاديثه، مملوءة بآرائه فهو يغترف من معين واحد: كتاب الله وسنة رسوله، وما أودع الله من العلم اللّدُنيّ بصفته من أئمة الحق وساسة الخلق وورثة الرسول العظيم (صلى الله عليه وآله).

كان الإمام الباقر (عليه السلام) الرائد والقائد للحركة العلمية والثقافية التي عملت على تنمية الفكر الإسلامي، وأضاءت الجوانب الكثيرة من التشريعات الإسلامية الواعية التي تمثل الأصالة والإبداع والتطور في عالم التشريع.

لقد ترك الإمام الباقر (عليه السلام) ثروة فكرية هائلة تعد من ذخائر الفكر الإسلامي، ومن مناجم الثروات العلمية في الأرض وفتق أبوابها، وسائر الحكم والآداب التي بقر أعماقها، فكانت مما يهتدي بها الحيران، ويأوي إليها الضمآن، ويسترشد بها كل من يفيء إلى كلمة الله. لقد كانت حكمه السائرة وآدابه الخالدة من أبرز ما أثر عن أئمة المسلمين في هذا المجال، فقد ملأت الفكر وعياً وأترعت القلب إيماناً ومكنت النفس ثقة وصقلت الروح جلالاً وصفاءً.

وللإمام الباقر (عليه السلام) الدور العظيم في تفسير القرآن الكريم فقد استوعب اهتمامه فخصّص له وقتاً، ودوّن أكثر المفسرين ما ذهب إليه وما رواه عن آبائه في تفسير الآيات الكريمة.

نعم إن الظروف التي مرّت على الإمام الباقر (عليه السلام) كانت مواتية، فاستغل (عليه السلام) هذه الفرصة الذهبية ونشر ما أمكنه نشره من العلوم والمعارف، فأتمّ ما كان والده قد أسّسه.

وهكذا كانت هذه الكواكب من آهل بيت الرسول (صلى الله عليه وآله) كواكب مشرقة على مفارق الطرق، كل واحد منهم قام بدوره على أكمل وجه وفي ظروفه وأوضاعه.

وقد وقف الإمام الباقر (عليه السلام) حياته كلها لنشر العلوم الإسلامية ونشر المثل الإنسانية بين الناس، وعاش في يثرب كالينبوع الغزير يستقي منه رواد العلم من نمير علومه وفقهه ومعارفه، عاش لا لهذه الأمة فحسب، وإنما عاش للناس جميعاً. [/align]

وأعظم الله اجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجلل ..
وساعد الله قلب صاحب الزمان ..

 


 

التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب
آخر تعديل الفاطمي يوم 01-17-2005 في 07:30 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 01-17-2005, 08:08 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

نور الامل
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نور الامل
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نور الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

نرفع أحر التعازي والمواساة لمقام الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم وإلى مقام الإمام علي عليه السلام وإلى مقام فاطمة الزهراء عليها السلام وإلى مقام الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام وإلى التسعة المعصومين من ذرية مولانا الامام الحسين عليه السلام لاسيما مولانا بقية الله في أرضه وحجته في بلاده صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف وإلى علمائنا الأعلام وسدنة الحوزة الكرام وإلى الأمة الإسلامية جمعاء هذا المصاب الجلل ذكرى إستشهاد الامام الباقر عليه السلام


رد مع اقتباس
 
قديم 01-17-2005, 10:07 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

ابو آمنة
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية ابو آمنة
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

ابو آمنة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[frame="9 80"]بكل خضوع وبكل إنحناء
نتقدم للمقام الأعظم للحضرة المقدسة
لبقية الله الإمام
صاحب العصر والزمان
أرواحنا لتراب مقدمه الفداء
بأحر التعازي
بذكرى استشهاد جده
الإمـام مـحـمــد الـــباقـر
عليه السلام
كما نعزي نائبه بالحق
سماحة ولي أمر المسلمين
آية الله العظمى الإمام الخامنئي
دامت بركاته
وإلى العلماء الأعلام
وإلى كافة المؤمنين والمؤمنات
فإنا لله وإنا إليه راجعون
وأعظم الله لكم الأجر[/frame]


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 01-18-2005, 05:39 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

زيارة ائمة البقيع عليهم السلام

اعظم الله اجورنا واجوركم ..

السلام عليكم أئمة الهدى السلام عليكم أهل التقوى السلام عليكم أيها الحجج على أهل الدنيا السلام عليكم أيها القوّام في البرية بالقسط السلام عليكم أهل الصفوة السلام عليكم آل رسول الله السلام عليكم أهل النجوى أشهد أنكم قد بلغتم ونصحتم وصبرتم في ذات الله وكُذِّبتم وأُسيء إليكم فغفرتم وأشهد أنكم الأئمة الراشدون المهتدون وأن طاعتكم مفروضةٌ وأن قولكم الصدق وأنكم دعوتم فلم تُجابوا وأمرتم فلم تُطاعوا وأنكم دعائم الدين وأركان الأرض لم تزالوا بعين الله ينسخكم من أصلاب كل مطهرٍ وينقلكم من أرحام المطهرات لم تدنسكم الجاهلية الجهلاء ولم تشرك فيكم فتن الأهواء طبتم وطاب منبتكم مَنّ بكم علينا ديان الدين فجعلكم في بيوتٍ أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه وجعل صلاتنا عليكم رحمةً لنا وكفارةً لذنوبنا إذ اختاركم الله لنا وطيب خلقنا بما مَنّ علينا من ولايتكم وكنا عنده مسمّين بعلمكم معترفين بتصديقنا إياكم وهذا مقام من أسرف وأخطأ واستكان وأقرّ بما جنى ورجا بمقامه الخلاص وأن يستنقذه بكم مستنقذ الهلكى من الردى فكونوا لي شفعاء فقد وفدت إليكم إذ رغب عنكم أهل الدنيا واتخذوا آيات الله هزواً واستكبروا عنها يا من هو قائمٌ لا يسهو ودائمٌ لا يلهو ومحيطٌ بكل شيء لك المن بما وفقتني وعرّفتني بما أقمتني عليه إذ صد عنه عبادك وجهلوا معرفته واستخفوا بحقه ومالوا إلى سواه فكانت المِنّة منك عليّ مع أقوامٍ خصصتهم بما خصصتني به فلك الحمد إذ كنت عندك في مقاهي هذا مذكوراً مكتوباً فلا تحرمني ما رجوت ولا تخيبني فيما دعوت بحرمة محمدٍ وآله الطاهرين وصلى الله على محمدٍ وآل محمدٍ


التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب

رد مع اقتباس
 
قديم 01-18-2005, 09:05 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

إبن العوالي
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

إبن العوالي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بكل خضوع وبكل إنحناء
نتقدم للمقام الأعظم للحضرة المقدسة
لبقية الله الإمام
صاحب العصر والزمان
أرواحنا لتراب مقدمه الفداء
بأحر التعازي
بذكرى استشهاد جده
الإمـام مـحـمــد الـــباقـر
عليه السلام
كما نعزي نائبه بالحق
سماحة ولي أمر المسلمين
آية الله العظمى الإمام الخامنئي
دامت بركاته
وإلى العلماء الأعلام
وإلى كافة المؤمنين والمؤمنات
فإنا لله وإنا إليه راجعون
وأعظم الله لكم الأجر


رد مع اقتباس
 
قديم 01-18-2005, 02:48 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

ya ali 14
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية ya ali 14
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

ya ali 14 غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
نرفع احر التعازي لمقام مولانا صاحب العصر والزمان والى علمائنا الاجلاء بذكرى وفاة الامام محمد الباقر باقر علوم الدين سلام الله عليه وعلى ابائه وابنائه


التوقيع



كل الشكر والتقدير للأخت الفاضلة نور الامل على تصميم التوقيع " جعله الله في ميزان اعمالكم الصالحة بحق الزهراء

رد مع اقتباس
 
قديم 01-18-2005, 03:09 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

فاطِمة
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية فاطِمة
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

فاطِمة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وآل محمد


التوقيع

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 10:49 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol