العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-30-2005, 10:27 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي سيتّبع السلفية سُنّة من في التبرك ؟!! : سُنّة الصحابة ، أم سُنّة ابن تيمية ؟!!


 

التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وآله

صحيح البخاري ج1/183 - 8 - كتاب الصلاة -
55 باب المساجد التي على طرق المدينة والمواضع التي صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم
http://hadith.al-islam.com/Display/D...E1%CD%CF%ED%CB
469 حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي قال حدثنا فضيل بن سليمان قال حدثنا موسى بن عقبة قال : رأيت سالم بن عبد الله يتحرَّى أماكن من الطريق فيصلي فيها ويحدث أنَّ أباه كان يصلي فيها ، وأنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في تلك الأمكنة .
وحدثني نافع عن ابن عمر : انه كان يصلي في تلك الأمكنة. وسألتُ سالماً ، فلا أعلمه إلا وافق نافعاً في الأمكنة كلها ، إلا انهما اختلفا في مسجد بشرف الروحاء .(انتهى).

وقال ابن حجر في فتح الباري ج1/505
قوله (وحدثني نافع )
القائل ذلك ؛ هو موسى بن عقبة ولم يسق البخاري لفظ فضيل بن سليمان بل ساق لفظ أنس بن عياض وليس في روايته ذكر سالم بل ذكر نافع فقط ، وقد دلت رواية فضيل على أن رواية سالم ونافع متفقان إلا في الموضع الواحد الذي أشار إليه وكأنه اعتمد رواية أنس بن عياض لكونه أتقن من فضيل .
ومحصل ذلك أن بن عمر كان يتبرك بتلك الأماكن وتشدده في الأتباع مشهور .
ولا يعارض ذلك ما ثبت عن أبيه أنه رأى الناس في سفر يتبادرون إلى مكان فسال عن ذلك فقالوا قد صلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم فقال من عرضت له الصلاة فليصل وإلا فليمض فإنما هلك أهل الكتاب لأنهم تتبعوا آثار أنبيائهم فاتخذوها كنائس وبيعا .
لأن ذلك من عمر محمول على أنه كره زيارتهم لمثل ذلك بغير صلاة ،
أو خشي أن يشكل ذلك على من لا يعرف حقيقة الأمر فيظنه واجبا ،
وكلا الأمرين مأمون من ابن عمر . :)

وقد تقدم حديث عتبان وسؤاله النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي في بيته ليتخذه مصلى وأجابة النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك فهو حجة في التبرك بآثار الصالحين .(انتهى).

ثم أضاف ابن حجر في نفس الجزء ص506
http://hadith.al-islam.com/Display/D...E1%CD%CF%ED%CB
بقوله :
((تنبيهات :
الأول : ......
الثاني : .....
الثالث عُرِفَ من صنيع ابن عمر استحباب تتبع آثار النبي صلى الله عليه وسلم والتبرك بها .(انتهى).

وفي كتاب (العلل ومعرفة الرجال) للإمام أحمد بن حنبل رواية ابنه عبدالله ج2/35 - طبع المكتبة الإسلامية ، استانبول ، تركيا ، سنة 1987م ،
250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).

وفي طبعة أخرى للكتاب
ج2/492 رقم 3243
نشر دار المكتب الإسلامي ، دار الخاني
بيروت ، الرياض
سنة النشر 1408هـ - 1988م
الطبعة الأولى.
تحقيق : وصي الله بن محمد عباس


ثم تعال معي لنقرأ نصاً لابن تيمية لتعرف مدى كذبه على علماء المسلمين ، ومن بينهم إمامه أحمد بن حنبل

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى ج27/79 -80 ما نصه :
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=13162
(واتفق العلماء على أن من زار قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلم أو قبر غيره من الأنبياء والصالحين الصحابة وأهل البيت وغيرهم أنه لا يتمسح به ولا يقبله .
بل ليس فى الدنيا من الجمادات ما يشرع تقبيلها إلا الحجر الأسود .
وقد ثبت فى الصحيحين أن عمر رضى الله عنه قال : والله أنى لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ، ولولا إنى رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقبلك ما قبلتك .
ولهذا لا يسن بإتفاق الأئمة أن يقبل الرجل أو يستلم ركنى البيت اللذين يليان الحجر ولا جدران البيت ولا مقام إبراهيم ولا صخرة بيت المقدس ولا قبر أحد من الأنبياء والصالحين
حتى تنازع الفقهاء فى وضع اليد على منبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان موجودا فكرهه مالك وغيره لأنه بدعة .
وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم .
ورخص فيه أحمد وغيره لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله .
وأما التمسح بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلم وتقبيله فكلهم كره ذلك ونهى عنه . وذلك لأنهم علموا ما قصده النبى صلى الله عليه وآله وسلم من حسم مادة الشرك وتحقيق التوحيد وإخلاص الدين لله رب العالمين(انتهى المراد من قوله).

((وهنا نراه يرد على ابن عمر فعله في التمسح بمقعد النبي وتتبعه الأماكن التي صلى فيها النبي ليصلي بها))

مجموع الفتاوى 27/416
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=13499
قال : (والسلام عليه فى الصلاة أفضل من السلام عليه عند القبر وهو من خصائصه وهو مأمور به والله يسلم على صاحبه كما يصلى على من صلى عليه فإنه من صلى عليه واحدة صلى الله عليه بها عشرا
ومن سلم عليه واحدة سلم الله عليه عشرا
وقد حصل مقصودهم ومقصوده من السلام عليه والصلاة عليه فى مسجده وغير مسجده
فلم يبق فى إتيان القبر فائدة لهم ولا له
بخلاف إتيان مسجد قباء فإنهم كانوا يأتونه كل سبت فيصلون فيه إتباعا له صلى الله عليه وسلم فإن الصلاة فيه كعمرة ويجمعون بين هذا وبين الصلاة فى مسجده يوم الجمعة إذ كان احد هذين لا يغنى عن الآخر بل يحصل بهذا أجر زائد
وكذلك إذا خرج الرجل إلى البقيع وأهل أحد كما كان يخرج إليهم النبى يدعو لهم كان حسنا ، لأن هذا مصلحة لا مفسدة فيها وهم لا يدعون لهم فى كل صلاة حتى يقال هذا يغنى عن هذا
ومع هذا فقد نقل عن مالك كراهة إتخاذ ذلك سنة ،
ولم يأخذ فى هذا بفعل ابن عمر ، :(
كما لم يأخذ بفعله فى التمسح بمقعده على المنبر :(
ولا بإستحباب قصد الأماكن التى صلى فيها لكون الصلاة أدركته فيها
فكان ابن عمر يستحب قصدها للصلاة فيها
:)
وكان جمهور الصحابة لا يستحبون ذلك بل يستحبون ما كان صلى الله عليه وسلم يستحبة ...)انتهى

يقول مرآة التواريخ : لستُ أدري .. سيتبع السلفية سنة من .... ؟؟!!!
سنة الصحابة (ابن عمر) !
أم سنة ابن تيمية ؟!! :)


مرآة التواريخ ،،،

 


 

رد مع اقتباس
 
قديم 07-30-2005, 11:25 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

الزيلعي
عضو فعال

إحصائيات العضو








 

الحالة

الزيلعي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وال محمد

استاذي الفاضل مرآة التواريخ اشتقنا لكم ولبحوثكم


الزيلعي


رد مع اقتباس
 
قديم 07-30-2005, 12:11 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

حزين الزهراء
عضو فعال

إحصائيات العضو







 

الحالة

حزين الزهراء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرآة التواريخ
التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وآله


يقول مرآة التواريخ : لستُ أدري .. سيتبع السلفية سنة من .... ؟؟!!!
سنة الصحابة (ابن عمر) !
أم سنة ابن تيمية ؟!! :)


مرآة التواريخ ،،،

سؤال في الصميم .. وفقك الله أخي العزيز مرآة التواريخ .. وهذا

غيضا من فيض المدفون في أعماق التواريخ .. وبإنتظار الجواب ..؟؟


رد مع اقتباس
 
قديم 07-30-2005, 12:38 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بارك الله في الأخوين الكريمين
الزيلعي
وحزين الزهراء

لا حرمني الله من دعائهما



الأخ الفاضل الزيلعي ...سنُنزل حيناً بعد حين كل ما نُوفق فيه بعطف من الله سبحانه بحوله وقوته إن شاء الله ، ينقصنا دعاء المؤمنين أمثالكم :)


أخوكم المقصر
مرآة التواريخ


رد مع اقتباس
 
قديم 07-30-2005, 01:03 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

حزين الزهراء
عضو فعال

إحصائيات العضو







 

الحالة

حزين الزهراء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وفقك الله أخي العزيز مرآة التواريخ


رد مع اقتباس
 
قديم 07-31-2005, 01:25 AM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وال محمد

مولاي العزيز مرآة التواريخ ..

الله الله ..

وفي كتاب (العلل ومعرفة الرجال) للإمام أحمد بن حنبل رواية ابنه عبدالله ج2/35 - طبع المكتبة الإسلامية ، استانبول ، تركيا ، سنة 1987م ،
250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).


بارك الله في هذا القلم السليط على اعداء محمد وال محمد

لا عدمناكم بحق الزهراء وابيها وبعلها وبنيها

تحياتي ..


التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب

رد مع اقتباس
 
قديم 08-13-2005, 03:41 AM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

حفظكم الله من كل سوء

وأيدكم بتأييداته


أخوكم
مرآة التواريخ


رد مع اقتباس
 
قديم 08-16-2005, 09:22 AM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

في شبكة الدفاع عن القرآن والسنة
هنا
http://www.d-sunnah.org/forum/showthread.php?t=586

تداخل سلفي ، يدعى (مؤدب)

فأحببتُ نقل ما دار من حوار إلى هنا

واسألكم الدعاء :)


= = == = = = = = = = =
قال مؤدب

من رأى كلام مرآة التواريخ
وهو يضع هذه الألوان والتكبير والتصغير يشعر أنه عنده شئ ... ههههه
وهو ليس بشئ ..

ولكي لا نظلمه نأخذه نقطة نقطة ..

قال :
ثم تعال معي لنقرأ نصاً لابن تيمية لتعرف مدى كذبه على علماء المسلمين ، ومن بينهم إمامه أحمد بن حنبل

أ- قال علماء المسلمين ..
العالم الأول اسمه ......
العالم الثاني اسمه .....
العالم الثالث اسمه .....
لعلي أنتظر من مرآة التواريخ أن يذكر لنا أسماء العلماء الذين خالفهم ابن تيمية - رحمه الله -

ب- قال ومن بينهم أحمد بن حنبل .. أقول -رحمه الله تعالي -
فننقل كلام الإمام أحمد ..
250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).

وماذا نقل الإمام ابن تيمة رحمه الله ؟
حتى تنازع الفقهاء فى وضع اليد على منبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان موجودا فكرهه مالك وغيره لأنه بدعة .
وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم .
ورخص فيه أحمد وغيره لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله


فأين المخالفة ؟؟

العجيب أنه كاتبٌ كلام الإمام احمد بالعريض الداكن .. كأنه على حق .


تنبيه مهم جداً ..
شيخ الإسلام فرق بين (التمسح القبر ) وبين ( المنبر )


مؤدب



=========================


رد مع اقتباس
 
قديم 08-16-2005, 09:25 AM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

قال مرآة التواريخ

بداية تعال معي لتقرأ بعض أقوال ابن تيمية في هذه المسألة زيادة في التأكيد

أقوال ابن تيمية وحكمه فيمن مس وقبل قبر النبي صلى الله عليه وآله بقصد التبرك


مجموع الفتاوى - لابن تيمية 24 / 321
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=12389
قال : (وأما التمسح بالقبر أو الصلاة عنده أو قصده لأجل الدعاء عنده معتقدا أن الدعاء هناك أفضل من الدعاء فى غيره أو النذر له ونحو ذلك فليس هذا من دين المسلمين بل هو مما أحدث من البدع القبيحة التى هى من شعب الشرك والله أعلم وأحكم. انتهى

مجموع الفتاوى 26 / 97
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=12872
(واتفق العلماء على أنه لا يستحب لمن سلم على النبى صلى الله عليه وسلم عند قبره أن يقبل الحجرة و لا يتمسح بها لئلا يضاهي بيت المخلوق بيت الخالق
و لأنه قال صلى الله عليه و سلم ( اللهم لا تجعل قبري و ثنا يعبد )
و قال ( لا تتخذوا قبري عيدا )
و قال ( إن من كان قبلكم كانوا يتخذون القبور مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك ).
فإذا كان هذا دين المسلمين في قبر النبي صلى الله عليه و سلم الذي هو سيد و لد آدم فقبر غيره أولى أن لا يقبل و لا يستلم
وقد حكى بعض العلماء فى هذا خلافا مرجوحا
و أما الأئمة المتبعون و السلف الماضون فما أعلم بينهم فى ذلك خلافا و الله سبحانه أعلم ) انتهى

لاحظ كيف يناقض قوله بنفسه ففي بداية النقل يحكي اتفاق العلماء على المسألة بقوله (واتفق العلماء) ثم ينقضه بآخر قوله بقوله (وقد حكى بعض العلماء في هذا خلافاً مرجوحاً!!!)

حلوة .. خلافاً مرجوحاً ..

مجموع الفتاوى 27 / 79 - 80
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=13162
(وكان العكوف على القبور والتمسح بها وتقبيلها والدعاء عندها وفيها ونحو ذلك هو أصل الشرك وعبادة الأوثان
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( اللهم لا تجعل قبرى وثنا يعبد )

واتفق العلماء على أن من زار قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلم أو قبر غيره من الأنبياء والصالحين الصحابة وأهل البيت وغيرهم أنه لا يتمسح به ولا يقبله
بل ليس فى الدنيا من الجمادات ما يشرع تقبيلها إلا الحجر الأسود
وقد ثبت فى الصحيحين أن عمر رضى الله عنه قال والله أنى لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا إنى رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقبلك ما قبلتك
ولهذا لا يسن بإتفاق الأئمة أن يقبل الرجل أو يستلم ركنى البيت اللذين يليان الحجر ولا جدران البيت ولا مقام إبراهيم ولا صخرة بيت المقدس ولا قبر أحد من الأنبياء والصالحين
حتى تنازع الفقهاء فى وضع اليد على منبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان موجودا فكرهه مالك وغيره لأنه بدعة
وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم
ورخص فيه أحمد وغيره لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله

وأما التمسح بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلم وتقبيله فكلهم كره ذلك ونهى عنه :)
وذلك لأنهم علموا ما قصده النبى صلى الله عليه وآله وسلم من حسم مادة الشرك وتحقيق التوحيد وإخلاص الدين لله رب العالمين . انتهى

وفي كتاب (زيارة القبور) له في ج1 / 54
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...book=355&id=52
قال : (بيان حكم التمسح بالقبر وتقبيله وتمريغ الخد عليه :
وأما التمسح بالقبر أي قبر كان وتقبيله وتمريغ الخد عليه فمنهي عنه باتفاق المسلمين ولو كان ذلك من قبور الأنبياء
ولم يفعل هذا أحد من سلف الأمة وأئمتها
بل هذا من الشرك
قال الله تعالى : وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا .) انتهى

ونفسه في مجموع الفتاوى 27 / 91 - 92
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=13174


مجموع الفتاوى 27 / 107
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=13190
قال : (لم يأمر الله ولا رسوله ولا أئمة المسلمين بتقبيل شىء من قبور الأنبياء والصالحين ولا التمسح به لا قبر نبينا ولا قبر الخليل ولا قبر غيرهما...إلخ) انتهى


مجموع الفتاوى 27 / 136
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=13219
قال : (وكان عبدالله بن عمر إذا أتى المسجد الأقصى يصلى فيه ولا يأتى الصخرة وكذلك غيره من السلف
وكذلك حجرة نبينا وحجرة الخليل وغيرهما من المدافن التى فيها نبى أو نبى رجل صالح لا يستحب تقبيلها ولا التمسح بها بإتفاق الأئمة بل منهى عن ذلك
وأما السجود لذلك فكفر وكذلك خطابه بمثل ما يخاطب به الرب مثل قول القائل إغفر لى ذنوبى أو أنصرانى على عدوى ونحو ذلك) انتهى

مجموع الفتاوى 27 / 416
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=13499
قال : (والسلام عليه فى الصلاة أفضل من السلام عليه عند القبر وهو من خصائصه وهو مامور به والله يسلم على صاحبه كما يصلى على من صلى عليه فإنه من صلى عليه واحدة صلى الله عليه بها عشرا
ومن سلم عليه واحدة سلم الله عليه عشرا
وقد حصل مقصودهم ومقصوده من السلام عليه والصلاة عليه فى مسجده وغير مسجده
فلم يبق فى إتيان القبر فائدة لهم ولا له
بخلاف إتيان مسجد قباء فإنهم كانوا يأتونه كل سبت فيصلون فيه إتباعا له صلى الله عليه وسلم فإن الصلاة فيه كعمرة ويجمعون بين هذا وبين الصلاة فى مسجده يوم الجمعة إذ كان احد هذين لا يغنى عن الآخر
بل يحصل بهذا أجر زائد
وكذلك إذا خرج الرجل إلى البقيع وأهل أحد كما كان يخرج إليهم النبى يدعو لهم كان حسنا لأن هذا مصلحة لا مفسدة فيها وهم لا يدعون لهم فى كل صلاة حتى يقال هذا يغنى عن هذا
ومع هذا فقد نقل عن مالك كراهة إتخاذ ذلك سنة ولم يأخذ فى هذا بفعل ابن عمر كما لم يأخذ بفعله فى التمسح بمقعده على المنبر ولا بإستحباب قصد الأماكن التى صلى فيها لكون الصلاة أدركته فيها فكان ابن عمر يستحب قصدها للصلاة فيها وكان جمهور الصحابة لا يستحبون ذلك..إلخ) انتهى


إحفظ هذا جيداً :)

ثم نأتي الآن لأقوالك

سنبدا بفقرة (ب) أولاً ، وسنرجئ فقرة (أ) لنضمها مع السؤال الثاني .

يقول مؤدب :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤدب

ب- قال ومن بينهم أحمد بن حنبل .. أقول -رحمه الله تعالي -
فننقل كلام الإمام أحمد ..
250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).
وماذا نقل الإمام ابن تيمة رحمه الله ؟
حتى تنازع الفقهاء فى وضع اليد على منبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان موجودا فكرهه مالك وغيره لأنه بدعة .
وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم .
ورخص فيه أحمد وغيره لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله

فأين المخالفة ؟؟

العجيب أنه كاتبٌ كلام الإمام احمد بالعريض الداكن .. كأنه على حق .


تنبيه مهم جداً ..
شيخ الإسلام فرق بين (التمسح القبر ) وبين ( المنبر )

يقول مؤدب : لا توجد مخالفة !!!

كيف تقرأ أنت ؟!!!!

المخالفة ... تفضل ..
هذا قول الإمام أحمد
اقتباس:
250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).
اقتباس:
الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ
+
اقتباس:
ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا
جواب الإمام أحمد :
اقتباس:
لا بأس بذلك
رجل ...
يمس منبر النبي صلى الله عليه وآله ويتبرك بمسع ويقبّله
+
يمس قبر النبي صلى الله عليه وآله ويتبرك بمسع ويقبّله

ما رأيك في هذا يا أحمد بن حنبل ؟

قال :
اقتباس:
لا بأس بذلك
واضح ؟؟!!

== = = =
نأتي الآن إلى شيخ إسلامكم

ماذا تقول يابن تيمية في هذا الأمر ؟!!

يقول ابن تيمية :
(أ) بالنسبة لقبر النبي صلى الله عليه وآله :
اقتباس:
(واتفق العلماء على أن من زار قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلم أو قبر غيره من الأنبياء والصالحين الصحابة وأهل البيت وغيرهم أنه لا يتمسح به ولا يقبله
مرآة التواريخ يقول :
ولكن إمامك أحمد بن حنبل يقول لا باس بمس وتقبيل قبر النبي الشريف والتبرك به . فهل أنت لا تعدّه من العلماء ؟!!

فأنت واحد من اثنين :
1-إما تكذب على العلماء
أو
2-تدّعي ما لا تعلمه (اتفاقات ... إجماعات ..إلخ) جاهل ، وهذا قبيح

طيب ما رأيك في مس منبر النبي صلى الله عليه وآله للتبرك به ؟

يقول ابن تيمية :
(ب) مس منبر النبي صلى الله عليه وآله والتبرك به :
اقتباس:
تنازع الفقهاء فى وضع اليد على منبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان موجودا
فكرهه مالك وغيره لأنه بدعة .
وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم .
ورخص فيه أحمد وغيره لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله
خلاصة جواب ابن تيمية في مس منبر النبي صلى الله عليه وآله :
تنازع الفقهاء في هذه المسألة!!
1-الإمام مالك كره هذا الفعل.
2-الإمام أحمد وغيره رخص فيه.

سؤال لابن تيمية ؟
س1 : لماذا كره الإمام مالك مسّ منبر النبي صلى الله عليه وآله والتبرك به ؟
جواب ابن تيمية :
اقتباس:
لأنه بدعة
س2 : ما مستند الإمام أحمد وغيره في تجويزهم مس منبر النبي صلى الله عليه وآله والتبرك به ؟

جواب ابن تيمية :
اقتباس:
لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله
سؤال محرج :
س3 : نفهم من هذا أن الصحابي الجليل الفقيه عبدالله بن عمر ابتدع في الدين أمراً ولم ينهاه أحد من الصحابة ؟

جواب ابن تيمية
اقتباس:
يمكنك توجيه هذا السؤال إلى مؤدب
س4 : ما حكم من مسّ قبر النبي صلى الله وتمسّح به وقبّله يتبرّك به ؟!!

جواب ابن تيمية :
اقتباس:
ليس هذا من دين المسلمين بل هو مما أحدث من البدع القبيحة التى هى من شعب الشرك
اقتباس:
أما التمسح بالقبر أي قبر كان وتقبيله وتمريغ الخد عليه فمنهي عنه باتفاق المسلمين ولو كان ذلك من قبور الأنبياء ولم يفعل هذا أحد من سلف الأمة وأئمتها بل هذا من الشرك
تقبيل قبر رسول الله صلى الله عليه وآله والتبرك به شرك ؟!!!

ابن تيمية :
نعم شرك :)



أقول أنا مرآة التواريخ :
سنعود مع ابن تيمية في آخر القسم الثاني من ردنا بسؤال محرج ، فانتظرونا

.....!


مرآة التواريخ / ستتعلم كثيراً من ردودنا مؤدب :) ، ولكن هذا سيلزمك تحمل الكثير من المشاق والتضحيات !

==============


رد مع اقتباس
 
قديم 08-16-2005, 09:29 AM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وقال مرآة التواريخ


لا ندري هل سينزل الزميل مؤدب رده الآن على الخجل الذي أوقع نفسه فيه ‍!

أم سينتظر حتى ننزل ما سنخجله به أيضاً في القسم الثاني ؟!!



مرآة التواريخ ،،،

= = = = = = = =

وأضاف مرآة التواريخ

بارك الله بك أخي العزيز الحزب وايّدك

لا زلتُ أنتظر رد زميلنا مؤدب

وأحب إضافة التالي :
ابن تيمية يقول بأن مس قبر رسول الله صلى الله عليه وآله والتمسح به وتقبيله للتبرك به من أعمال الشرك !!

بينما إمامه الإمام أحمد ابن حنبل يقول : (لا بأس به) :)

ويقول مؤدب :

اقتباس:
فأين المخالفة ؟؟
ابن تيمية يقول : شرك
والإمام أحمد يقول : لا بأس به

ويقول مؤدب :
اقتباس:
فأين المخالفة ؟؟
وكنتُ أقول :
إنه - أي ابن تيمية - كذب على علماء المسلمين ومن بينهم إمامه أحمد بن حنبل بقوله (واتفق العلماء ...إلخ)!

ويقول لي مؤدب :
اقتباس:
فأين المخالفة ؟؟

فعلاً أنتم - أيها السلفية - قوم تقرأون بعناية تُحسدون عليها !


موعدنا مع القسم الثاني ....


لا تنساني من الدعاء أخي الغالي الحزب :)


مرآة التواريخ ،،،

= = = = = = = = = = =

قال مؤدب

كنتُ أعلم أنك ثرثارة .. فقط ..
تُطبل وقومك يُصفقون.. ..
اقتباس:
أم سينتظر حتى ننزل ما سنخجله به أيضاً في القسم الثاني ؟!!
المخجل والله أن تمر على سؤالين بسيطين .. وتمر من عندهما وأنا اعذرك لانك مشغول بكتاب المعارف ..

هذا سؤالي الأول :
أ- قال علماء المسلمين ..
العالم الأول اسمه ......
العالم الثاني اسمه .....
العالم الثالث اسمه .....
لعلي أنتظر من مرآة التواريخ أن يذكر لنا أسماء العلماء الذين خالفهم ابن تيمية - رحمه الله -
هذا سؤالي الثاني :
ننتظر منك ذكر اسماء الصحابة الذين خالفهم ابن تيمية ..
1- عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
2-.......
3-......
4-......
---

يقول مرآة ..
اقتباس:
يقول مؤدب : لا توجد مخالفة !!!

كيف تقرأ أنت ؟!!!!
بل أنت الذي كيف تقرأ ؟؟
ومن اتى أصلا بكلمة ( قبر ) ؟؟
هل انا وضعت لون احمر على القبر ؟؟
هل تكلم الامام ابن تيمة في ما(( ذكره أنا)) عن القبر ؟ ؟؟
فهذا الذي قلتُ
ب- قال ومن بينهم أحمد بن حنبل .. أقول -رحمه الله تعالي -
فننقل كلام الإمام أحمد ..
250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).

وماذا نقل الإمام ابن تيمة رحمه الله ؟
حتى تنازع الفقهاء فى وضع اليد على منبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان موجودا فكرهه مالك وغيره لأنه بدعة .
وذكر أن مالكا لما رأى عطاء فعل ذلك لم يأخذ عنه العلم .
ورخص فيه أحمد وغيره لأن إبن عمر رضى الله عنهما فعله


فهذا الذي ذكرناه ... وأنا لك أن تفهم ؟؟
أصلا من قال لك أن مثلك - من يشعر بالضعف والمسكنة وحب التصفيق - أن يكون محاوراً ناجحاً فيأتي بما لم يُطلب منه .. عجباً ..

أما رواية العلل ..
التي عن القبر .. ولم نتحدث عنها بعد ..
ومتى ما أردتُ أن اتحدث عنها أريد رجلاً متعلماً منصفاً .. ينقل قول ( الإمام الأثرم ) الصحيح الصريح .. في هذه المسألة ..[ فإن كان مرآة علم قول الإمام احمد الحق في هذه المسألة وخبأه فهذا عار عليه إن كان لم يَبلغ .. وكبيرة .. إن كان قد بلغ .. وإن كان جاهلاً به فلا بأس بذلك لأن الجهل له عادة ]
طبعاً قد ياتِ من يقول لي ( والأثرم وش دخله بالمسأله ) لأن الكثير لا يعلمون ..
فأقول الأثرم نقل عن الامام احمد رحمه الله في هذه المسألة .. وهو ما يُوافق مذهب الامام ويوافق أقوال الأئمة أجمع .." في القبر "
ولكن مثلك ليس حتى طالب علم يعرف الأقوال والأصول .. فأنت عندك قوالب معلبة تاتي وتكبر الخط عليها وتنطط .. وتظن من نفسك شئ .. وانت لست بشئ ..

وسترى ذلك .. قريباً .. متى ما صرتَ .. محاوراً ليس ثرثاراً ..

--
...


مؤدب


رد مع اقتباس
 
قديم 08-16-2005, 09:33 AM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أضاف مؤدب

عفواً ..
كأنني قلتُ ..

اقتباس:
أما رواية العلل ..
التي عن القبر .. ولم نتحدث عنها بعد ..
ومتى ما أردتُ أن اتحدث عنها أريد رجلاً متعلماً منصفاً .. ينقل قول ( الإمام الأثرم ) الصحيح الصريح .. في هذه المسألة

مؤدب


=================

قال مرآة التواريخ

بسم الله الرحمن الرحيم

يبد أن جواب مرآة التواريخ أزعجَ الزميل مؤدب كثيراً
لذا قال:
اقتباس:
كنتُ أعلم أنك ثرثارة
:)

لا لومَ عليك بعد الخجل الذي تعيشه الآن!!

ولا زلتُ أعجب من قرائتكم الحادة المركزة :D

فابن تيمية يقول :
مس القبر وتقبيله شرك
أما مس المنبر والتمسح به
فتنازع فيه الفقهاء
1-الإمام مالك كره هذا الفعل. لأنه بدعة
2-الإمام أحمد وغيره رخص فيه. لأن ابن عمر فعله

وواضح أن ابن تيمية يميل إلى ما نقله عن مالك ( وإن كان رأي ابن تيمية بخلاف هذا فلينورنا مؤدب)

فيأتي مؤدب بكل ذكاء فينقل سؤال عبدالله بن أحمد لأبيه عن مس منبر وقبر النبي (ص) وتقبيلهما والتبرك بهما
ثم ينقل كلام ابن تيمية بخصوص المنبر

فيقول مؤدب بعده :
اقتباس:
فأين المخالفة ؟!
ولسنا ندري أي مخالفة تلك التي يقصدها ؟!

فإن كان بخصوص تقبيل القبر ...
فابن تيمية كذب على علماء المسلمين بقوله (وأتفق العلماء ...إلخ)
ونقلنا رأي إمامه ابن حنبل في هذه المسألة ، وكذلك في مسألة تقبيل المنبر ، بقوله (لا بأس بذلك !)

وإن كان بخصوص تقبيل منبر النبي صلى الله عليه وآله ..
فكما قلنا : واضح من أن ابن تيمية رأيه مع ما نقله عن مالك من كراهية هذا الفعل وأنه بدعة !

فهل يوجد أي مورد لقول مؤدب :
اقتباس:
فأين المخالفة ؟!
هذا إن نزلنا معه إلى منزله !!

أما تحججه - بعد المشكلة التي وقع بها - بقوله انه يقصد فقط مسألة تقبيل المنبر وليس تقبيل القبر ، فأعجب وأعجب!!

نقول :
لماذا يا مؤدب ؟!!

فيجيبنا مؤدب بـ :
لأنني قمت بتلوين ماله علاقة بتقبيل المنبر فقط باللون الأحمر !! :p

فلماذا تتقول عليَّ يا مرآة التواريخ ؟!! :(

فلقد قلتُ أنا مؤدب :
اقتباس:
ومن اتى أصلا بكلمة ( قبر ) ؟؟
هل انا وضعت لون احمر على القبر ؟؟
هل تكلم الامام ابن تيمة في ما(( ذكره أنا)) عن القبر ؟ ؟؟
:D

والمضحك قول مؤدب :
اقتباس:
تنبيه مهم جداً ..
شيخ الإسلام فرق بين (التمسح القبر ) وبين ( المنبر )
يعني أن التمسح بالقبر عند ابن تيمية (شرك)
أما التمسح بالمنبر فحكمه (...........) نترك المجال لمؤدب ليملأ الفراغ ! :D

وسأترك التعليق لأخي الحبيب الحزب :)

= = = ==
أقول :
على أن ابن تيمية ناقض نفسه بنفسه بخصوص تقبيل قبر النبي صلى الله عليه وآله
بقوله في مجموع الفتاوي 26 / 97
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...k=381&id=12872
اقتباس:
وقد حكى بعض العلماء فى هذا خلافا مرجوحا
و أما الأئمة المتبعون و السلف الماضون فما أعلم بينهم فى ذلك خلافا
بعد أن كان يقول :
اقتباس:
واتفق العلماء على أنه لا يستحب لمن سلم على النبى صلى الله عليه وسلم عند قبره أن يقبل الحجرة و لا يتمسح بها ...
إضافة إلى ما نقلناه عنه من إدّعاءاته الإجماعات والإتفاقات على هذه المسألة!!


= = = =

ثم هاكَ هذا الدليل على القراءة الجيدة للزميل مؤدب

كنتُ أقول :
اقتباس:
سنبدا بفقرة (ب) أولاً ، وسنرجئ فقرة (أ) لنضمها مع السؤال الثاني .
ثم قلتُ :
اقتباس:
أقول أنا مرآة التواريخ :
سنعود مع ابن تيمية في آخر القسم الثاني من ردنا بسؤال محرج ، فانتظرونا
ثم قلتُ :
اقتباس:
لا ندري هل سينزل الزميل مؤدب رده الآن على الخجل الذي أوقع نفسه فيه ‍!

أم سينتظر حتى ننزل ما سنخجله به أيضاً في القسم الثاني ؟!!
ثم قلتُ :
اقتباس:
لا زلتُ أنتظر رد زميلنا مؤدب
ثم قلتُ :
اقتباس:
موعدنا مع القسم الثاني ....
أقول : بعد كل أقوالي التي سردتها متسلسلة والتي أوضحتُ فيها للقراء بأنني سأنزل جوابي عن سؤاليه في القسم الثاني من ردي ....
يأتي الزميل الذي يقرأ جيداً - يزعم - يريد أن يداري خجله ويوهم القراء بأنني لم أجب عن سؤاليه ، فيقول :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤدب
المخجل والله أن تمر على سؤالين بسيطين .. وتمر من عندهما وأنا اعذرك لانك مشغول بكتاب المعارف ..

هذا سؤالي الأول :
أ- قال علماء المسلمين ..
العالم الأول اسمه ......
العالم الثاني اسمه .....
العالم الثالث اسمه .....
لعلي أنتظر من مرآة التواريخ أن يذكر لنا أسماء العلماء الذين خالفهم ابن تيمية - رحمه الله -
هذا سؤالي الثاني :
ننتظر منك ذكر اسماء الصحابة الذين خالفهم ابن تيمية ..
1- عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
2-.......
3-......
4-......
فماذا كنتُ أقول إذن يا حنانيك ؟!!


يبدو أن الزميل مؤدب قد اصابه التعب
فهو مثل اضرابه ، ممن لا يملكون نفساً طويلاً

لذا ... سننزل القسم الثاني من الرد بعد هذا

فلا أريد المعلومات أن تختلط عنده


يتبع ...
مع القسم الثاني ....


================


رد مع اقتباس
 
قديم 08-16-2005, 09:34 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وأضاف مرآة التواريخ


القسم الثاني من الرد :
والآن ننتقل إلى السؤال الثاني للزميل مؤدب :

قال مؤدب :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤدب

إذا نظرنا إلي مرآة التواريخ فإنه جعل ( ابن عمر ) رضي الله عنهما .. ( الصحابة )
فابن عمر هنا صار الصحابة .. لماذا ؟؟
لأن ما فعله ابن عمر يعجب مرآة التواريخ
مع أن ابن عمر صحابي واحد إلا أنه يُعبر عنه بقوله ( صحابة )

ولم يكتفي ..
بل جعل شيخ الإسلام رحمه الله طرفاً آخر ضد الصحابة .. رضي الله عنهم ..

القارئ ..
ينظر إلي كتابة مرآة .. فيعتقد أن الصحابة في كفة وابن تيمة يخالفهم في كفة ..
وهذا كله من التدليس وعدم الأمانة العلمية التي على عاتق هذا الصارخ ..

فهل حقيقة أن الصحابة في كفة وابن تيمية رحمه الله في كفة ..

هذا ما سنراه من جواب مرآة على سؤالنا التالي ..

قلت يا مرآة ..
لا أدري سيتبع السلفية سنة من الصحابة ( ابن عمر ) أم سنة ابن تيمة ..

ننتظر منك ذكر اسماء الصحابة الذين خالفهم ابن تيمية ..
1- عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
2-.......
3-......
4-......
وكذلك ما طلبه زميلنا مؤدب بخصوص العلماء الذين خالفهم ابن تيمية.

نقول:
أولاً : أنا وضعتُ ابن عمر كمثال على الصحابة. لذا وضعته بين قوسين.
ثانياً : وهل مخالفة صحابي واحد جائزة عندكم ؟!! (أجب على السؤال الذي أحاله عليك ابن تيمية فأحرجك به أعلاه)

ثالثاً :
سنسرد لك الآن بعضاً من الشواهد لصحابة قبلوا القبر الشريف ومرغّوا خدودهم على ترابه ، وبعض أقوال لعلماء أجازوا هذا الفعل .

التبرّك بقبر النبي (صلى الله عليه وآله)

-أبو أيوب الأنصاري :
1 ـ عن داود بن صالح، قال: أقبل مروان يوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر فقال: أتدري ما تصنع! فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب! فقال: نعم، جئت رسول الله(صلى الله عليه وآله) ولم آتِ الحجر، سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول: "لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله"(1).

أقول أنا مرآة التواريخ : قال السبكي عقيب هذا الأثر في شفاء السقام ، كما نقله عنه السمهودي في وفاء الوفاء ص1405 ما يلي - رداً على ابن تيمية - : إن عدم التمسح بالقبر ليس مما قام الإجماع عليه ؛ فقد روى أبو الحسين يحي بن الحسين بن جعفر ... فذكر هذا الأثر .
ثم قال السبكي : وأبو نباتة يونس بن يحي ومن فوقه ثقات ، وعمر بن خالد لم أعرفه ، فإن صحَّ هذا الإسناد لم يُكره مسّ جدار القبر ، وإنما أردنا بذكره القدح في القطع بكراهة ذلك. انتهى.

كما أن السمهودي قال في وفاء الوفاء ص1358 : وروى أحمد بسند حسن - كما رأيته بخط الحافظ أبي الفتح المراغي المدني - قال : ..فذكره. انتهى

أقول :
هذا الأثر رواه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده ج5/422 ، والحاكم النيسابوري في المستدرك ج4/515 وقال : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
ووافقه الذهبي في تلخيصه بقوله : صحيح.
وقال الشامي في السيرة الشامية ، سبل الهدى والرشاد 12/398 : سند حسن.
وأخرجه ابن عساكر في تاريخه ج57/250

-إعرابي ( وهو إما صحابي ، أو عاش زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولم يره ، وفعل هذا الفعل بمرأى من الصحابة بما فيهم أمير المؤمنين صلوات الله عليه الله عليه ولم ينهوه عن فعله )
2 ـ عن علي(عليه السلام) قال: قدم علينا أعرابي بعدما دفنّا رسول الله(صلى الله عليه وآله) بثلاثة أيام، فرمى بنفسه على قبر النبي(صلى الله عليه وآله) وحثا من ترابه على رأسه وقال: يا رسول الله، قلت فسمعنا قولك، ووعيت عن الله سبحانه فوعينا عنك، وكان فيما أنزل عليك: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوك...الآية) [النساء: آية 64] ، وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي. فنودي من القبر "قد غفر الله لك"(2).
____________
1)- المعجم الأوسط: 1/94، الجامع الصغير للسيوطي: 728، كنز العمال: 6/88، ح 14967، والذهبي في تلخيصه مجمع الزوائد: 5/245 ، وفاء الوفا للسمهودي: 1359 ، شفاء السقام للسبكي: 152.
2)- تفسير القرطبي 5/265 – 266 ، الروض الفائق: 380، المواهب اللدنية للقسطلاني: 4/583، مشارق الأنوار: 1/121، وفاء الوفا: 4/1399، كنز العمال: 2/386، ح 4322 و 4/ 259، ح 10422.




-سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله عليه الله عليها :
3 ـ أخرج الحافظ ابن عساكر في التحفة من طريق طاهر بن يحيى الحسيني قال: حدثني أبي عن جدي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي(رضي الله عنه) عنه قال: لما رُمس رسول الله(صلى الله عليه وآله) جاءت فاطمة (عليها السلام) فوقفت على قبره(صلى الله عليه وآله) وأخذت قبضة من تراب القبر ووضعتها على عينيها، وبكت وأنشأت تقول:

ماذا على من شمَّ تربة أحمد أن لا يشم مدى الزمان غواليا
صُبّت عليَّ مصائب لو أنها صُبّت على الأيام عُدن لياليا
(1)

-عبدالله بن عمر ( وقد ذكرناه ، ولا بأس بنقل ما له علاقة ) :
4 ـ ذكر الخطيب ابن حملة أن عبدالله بن عمر كان يضع يده اليمنى على القبر الشريف، وأن بلالاً(رضي الله عنه) وضع خديه عليه أيضاً. ورأيت في كتاب السؤالات لعبدالله ابن الإمام أحمد ـ وذكر ما تقدّم عن ابن جماعة ـ ثم قال: ولا شك أن الاستغراق في المحبة يحمل على الإذن في ذلك، والمقصود من ذلك كله الاحترام والتعظيم، والناس تختلف مراتبهم في ذلك كما كانت تختلف في حياته، فاُناس حين يرونه لا يملكون أنفسهم بل يبادرون إليه، واُناس فيهم أناة يتأخرون، والكل محل خير(2).

وفي كتاب فضل الصلاة على النبي (ص )- للقاضي إسماعيل بن إسحاق الجهضمي المالكي ( ت 282 هـ) ، تحقيق الألباني ، طبعة ثالثة سنة 1397 هـ ، نشر المكتب الإسلامي ، بيروت ، ص 84 قال :
حدثني إسحاق بن محمد قال ثنا عبد الله بن عمر عن نافع أن ابن عمر كان إذا قدم من سفر صلى سجدتين في المسجد ثم يأتي النبي صلى الله عليه وسلم فيضع يده اليمين على قبر النبي صلى الله عليه وسلم ويستدبر القبلة ثم يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم ثم على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما. انتهى
____________
1)- رواه كل من: ابن الجوزي في وفاء الوفا في فضائل المصطفى: 819 ح 1538، وابن سيد الناس في السيرة النبوية: 2/432، والقسطلاني في المواهب اللدنية مختصراً: 4/563، والقاري في شرح الشمائل: 2/210، والشبراوي في الاتحاف: 330، والسمهودي في وفاء الوفا: 4/1405.
2)- وفاء الوفا للسمهودي: 4/1405.




-بلال بن رباح (مؤذن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم )
5 ـ عن أبي الدرداء قال: إن بلالاً مؤذن النبي (صلى الله عليه وآله) رأى في منامه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو يقول: "ما هذه الجفوة يا بلال! أما آن لك أن تزورني يا بلال؟!" فانتبه حزيناً خائفاً، فركب راحلته وقصد المدينة، فأتى قبر النبي (صلى الله عليه وآله) فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه، فأقبل الحسن والحسين(عليهما السلام) فجعل يضمّهما ويقبّلهما(1).
وقال السمهودي في الوفاء ص1405 عن هذا الأثر : إسناده جيد.

سير أعلام النبلاء ج: 1 ص: 358
قال : ثم إن بلالاً رأى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه وهو يقول ما هذه الجفوة يا بلال أما آن لك أن تزورني فانتبه حزينا وركب راحلته وقصد المدينة فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه فأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما فقالا له يا بلال نشتهي أن نسمع أذانك ففعل وعلا السطح ووقف فلما أن قال الله أكبر الله أكبر ارتجت المدينة فلما أن قال أشهد أن لا إله ألا الله ازداد رجتها فلما قال أشهد أن محمدا رسول الله خرجت العواتق من خدورهن وقالوا بعث رسول الله فما رؤى يوم أكثر باكيا ولا باكية بالمدينة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك اليوم . إسناده لين وهو منكر. انتهى

أقول أنا مرآة التواريخ : إن كان منكراً عند الذهبي ، فليس هو كذلك عند غيره. فالتفت لهذا.

تهذيب الأسماء للنووي ج: 1 ص: 144
قال : وكان بلال يؤذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم حياته سفرا وحضرا وهو أول من أذن في الإسلام . ولما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى الشام للجهاد فأقام بها إلى أن توفي .
وقيل إنه أذن لأبي بكر الصديق رضي الله عنه مدته وأذن لعمر رضي الله عنه مرة حين قدم عمر الشام لم ير باك أكثر من ذلك اليوم . وأذن في قدمة قدمها إلى المدينة لزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب ذلك الصحابة فأذن ولم يتم الأذان. انتهى

نيل الأوطار للشوكاني ج: 5 ص: 180 ، قال :
وقد رويت زيارته صلى الله عليه وآله وسلم عن جماعة من الصحابة ، منهم :
بلال عند ابن عساكر بسند جيد
وابن عمر عند مالك في الموطأ
وأبو أيوب عند أحمد
وأنس ذكره عياض في الشفاء
وعمر عند البزار
وعلي عليه السلام عند الدارقطني
وغير هؤلاء
ولكنه لم ينقل عن أحد منهم أنه شد الرحل لذلك إلا عن بلال ، لأنه روى عنه أنه رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو بداريا ، يقول له : ما هذه الجفوة يا بلال ! أما آن لك أن تزورني ؟! . روى ذلك ابن عساكر. انتهى
____________
1- تاريخ دمشق لابن عساكر: 7/137، مختصر تاريخ دمشق: 4/118، 5/265، تهذيب الكمال: 4/289، اُسد الغابة: 1/244، وفاء الوفا للسمهودي: 4/1356، شفاء السقام: 53 ، مشارق الأنوار: 1/121.


- محمد بن المنكدر التابعي الجليل ( ت 130 / 131 هـ)
6- كان ابن المنكدر ـ وهو أحد أعلام التابعين ـ يجلس مع أصحابه، قال: وكان يصيبه الصمات، فكان يقوم كما هو ويضع خده على قبر النبي (صلى الله عليه وآله) ثم يرجع ، فعُوتب في ذلك فقال: إنّه ليصيبني خطرة، فإذا وجدت ذلك استشفيت بقبر النبي(صلى الله عليه وآله)، وكان يأتي موضعاً من المسجد في الصحن فيتمرّغ فيه ويضطجع، فقيل له في ذلك، فقال: إنّي رأيت النبي(صلى الله عليه وآله) في هذا الموضع. يعني في النوم(1).

وفي تاريخ الإسلام للذهبي ج8/256
http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm
قال : وقال مصعب بن عبد الله: ثنا إسماعيل بن يعقوب التيمي قال: كان محمد ابن المنكدر يجلس مع أصحابه وكان يصيبه صمات فكان يقوم كما هو حتى يضع خده على قبر النبي صلى الله عليه وسلم ثم يرجع، فعوتب في ذلك فقال: إنه تصيبني خطوة فإذا وجدت ذلك استغثت بقبر النبي صلى الله عليه وسلم.
وكان يأتي موضعاً من المسجد يتمرغ فيه ويضطجع ، فقيل له في ذلك فقال: إني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع.
إسماعيل: فيه لين. انتهى

ثم أعادها في كتابه الآخر سير أعلام النبلاء ج: 5 ص: 358 – 359 ، قال في ترجمته :
وقال مصعب بن عبد الله حدثني إسماعيل بن يعقوب التيمي قال كان ابن المنكدر يجلس مع أصحابه فكان يصيبه صمات فكان يقوم كما هو حتى يضع خده على قبر النبي صلى الله عليه وسلم ثم يرجع فعوتب في ذلك فقال إنه يصيبني خطر فإذا وجدت ذلك استعنت بقبر النبي صلى الله عليه وسلم وكان يأتي موضعا من المسجد يتمرغ فيه ويضطجع فقيل له في ذلك فقال إني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع . انتهى

أقول أنا مرآة التواريخ : قد ذكرها هنا دون تليين لراويها إسماعيل التيمي .
كما انه لم يذكرها في كتاب سير النبلاء الذي ألّفه بعد كتابيه "تاريخ الإسلام" و "الميزان" في مناقب ابن المنكدر إلا لترجيح ثبوتها عنده .
____________
1- وفاء الوفاء: 2/444 عن أبي خيثمة زهير بن حرب قال: حدثنا مصعب بن عبدالله، حدثنا إسماعيل بن يعقوب التيمي.


وما يلي جملة من العلماء الذين أجازوا تقبيل ومس قبر النبي صلى الله عليه وآله

7- ابراهيم الحربي الحنبلي
في كتاب كشاف القناع عن متن الإقناع - للبهوتي الحنبلي (ت1051هـ) ج 2 ص 175 ، قال :
( ويقف الزائر أمام القبر ) أي قدامه ( ويقرب منه ) كعادة الحي . ( ولا بأس بلمسه ) أي القبر ( باليد . وأما التمسح به ، والصلاة عنده ، أو قصده لاجل الدعاء عنده ، معتقدا أن الدعاء هناك أفضل من الدعاء في غيره ، أو النذر له ، أو نحو ذلك . فقال الشيخ : فليس هذا من دين المسلمين ، بل هو مما أحدث من البدع القبيحة التي هي من شعب الشرك ) . قال في الاختيارات : اتفق السلف والائمة على أن من سلم على النبي ( ص ) أو غيره من الأنبياء الصالحين . فإنه لا يتمسح بالقبر ولا يقبله ، بل اتفقوا على أنه لا يستلم ولا يقبل إلا الحجر الاسود . والركن اليماني يستلم ولا يقبل على الصحيح . قلت : بل قال إبراهيم الحربي : يستحب تقبيل حجرة النبي ( ص ) . انتهى بعينه.

وسننقل البقية دون تعداد ...

في سبل الهدى والرشاد - الصالحي الشامي ج 21 ص 398 :
قال : وقال الحافظ – يعني ابن حجر - : استنبط بعضهم من مشروعية تقبيل الحجر الأسود جواز تقبيل كل من يستحق التعظيم من آدمي وغيره . فأما آدمي فسبق في الأدب . وأما غيره فنقل عن أحمد ، أنه سئل عن تقبيل منبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وقبره فلم ير به بأسا ، واستعبد بعض أتباعه صحته عنه ، قلت : نقل ذلك عنه ابنه عبد الله كما تقدم .
ونقل عن ابن أبي الصيف اليمنى أحد علماء مكة من الشافعية جواز تقبيل المصحف ، وأجزاء الحديث ، وقبور الصالحين انتهى كلام الحافظ .
ونقل الطيب الناشري عن المحب الطبري ، أنه يجوز تقبيل الحجر ومسه قال : وعليه عمل العلماء الصالحين ، وينشد :
أمر على الديار ديار ليلى * أقبل ذا الجدار وذا الجدارا
وما حب الديار شغفن قلبي * ولكن حب من سكن الديارا. انتهى

وفي فتح الباري لابن حجر العسقلاني ج: 3 ص: 475 وفي نسختي نشر بين الأفكار الدولية ، الرياض ج1/948 كتاب الحج باب رقم 59 (من لم يسلم إلا الركنين اليمانيين) :
قال : فائدة أخرى : استنبط بعضهم من مشروعية تقبيل الأركان جواز تقبيل كل من يستحق التعظيم من آدمي وغيره.
فأما تقبيل يد الآدمي [فيأتي] في كتاب الأدب ، وأما غيره فنقل عن الإمام أحمد ؛ أنه سُئلَ عن تقبيل منبر النبي صلى الله عليه وسلم وتقبيل قبره ؟! فلم يَرَ به بأساً . واستبعد بعض أتباعه صحة ذلك .
ونُقِلَ عن ابن أبي الصيف اليماني - أحد علماء مكة من الشافعية - جواز تقبيل المصحف وأجزاء الحديث وقبور الصالحين.انتهى بعينه.


وفي كتاب التحفه اللطيفه في تاريخ المدينة الشريفة للسخاوي تلميذ ابن حجر ج 1 ص 507 رقم (987) ، بترجمة الحسين بن عبد الله بن عبد الله بن الحسين :
قال : قال يحيى بن الحسن بن جعفر في كتابه "أخبار المدينة" : ولم أر فينا رجلا أفضل منه . كان إذا أشتكي شيئا من جسده ، كشف الحصى عن الحجر الذي كان ببيت فاطمة الزهراء يلاصق جدار القبر الشريف فيمسح به . انتهى بعينه.

ونقلها السمهودي في وفاء الوفا ج 1 ص 573 ، قال :
قال يحيى : ورأيت الحسين بن عبد الله بن عبد الله بن الحسين - ولم أرَ فينا رجلاً أفضل منه - إذا أشتكى شيئا من جسده كشف الحصى عن الحجر فيمسح به ذلك الموضع . انتهى.

وقال القاضي عياض المالكي في " الشفاء " بعد كلام طويل في تعظيم قبر النبي صلى الله عليه وآله :
وجدير لمواطن عمرت بالوحي والتنزيل ، وتردد بها جبرئيل وميكائيل ، و عرجت منها الملائكة والروح ، وضجت عرصاتها بالتقديس والتسبيح ، واشتملت تربتها على سيد البشر ، وانتشر عنها من دين الله وسنة نبيه ما انتشر ، مدارس آيات و مساجد وصلوات ، ومشاهد الفضائل والخيرات ، ومعاهد البراهين والمعجزات ، و مناسك الدين ، ومشاعر المسلمين ، ومواقف سيد المرسلين ، ومتبوء خاتم النبيين حيث انفجرت النبوة ، وأين فاض عبابها ، ومواطن تهبط الرسالة ، وأول أرض مس جلد المصطفى ترابها ، أن تعظم ( 1 ) عرصاتها ، وتنسم نفحاتها ، وتقبل ربوعها وجدرانها .
يا دار خير المرسلين ومن به * هدي الانام وخص بالآيات
عندي لاجلك لوعة وصبابة * وتشوق متوقد الجمرات
وعلي عهد إن ملات محاجري * من تلكم الجدران والعرصات
لاعفرن مصون شيبي بينها * من كثرة التقبيل والرشفات
لولا العوادي والاعادي زرتها * أبدا ولو سحبا على الوجنات
لكن سأهدي من حفيل تحيتي * لقطين تلك الدار والحجرات . إلخ
-------------------------
( 1 ) أن وما بعدها في تأويل مصدر على انه خبر قوله : ( جدير ) . في أول الكلام . (من الغدير للأميني)


وقال قاضي القضاة شهاب الدين الخفاجي الحنفي المتوفى 1069 في شرح " الشفاء " 3 ص 577 عند قول القاضي : - ونقل من كتاب أحمد بن سعيد الهندي فيمن وقف بالقبر أن لا يلصق به ولا يمسه - : بشئ من جسده فلا يقبله فيكره مسه وتقبيله وإلصاق صدره لانه ترك أدب ، وكذا كل ضريح يكره فيه ، وهذا أمر غير مجمع عليه ، ولذا قال أحمد والطبري : لا بأس بتقبيله والتزامه .
وروي أن أبا أيوب الانصاري كان يلتزم القبر الشريف ، قيل : وهذا لغير من لم يغلبه الشوق والمحبة . وهو كلام حسن .


ونقل الطيب الناشري عن محب الدين الطبري الشافعي : انه يجوز تقبيل القبر ومسه . قال : وعليه عمل العلماء الصالحين وأنشد :
لو رأينا لسليمى أثراً ... لسجدنا ألف ألف للأثر ( 1 )
---------------
( 1 ) وفاء الوفاء للسمهودى 1 ص 1406 .


خلاصة الوفاء – للسمهودي
http://www.alwaraq.com/index2.htm?i=2024&page=59
وقال أبو بكر الأثرم قلت لأبي عبد الله - يعني ابن حنبل - : قبر النبي صلى الله عليه وسلم يلمس ويتمسح به ؟!.
قال : لا أعرف هذا .
قلت له : فالمنبر - أي قبل احتراقه - ؟
قال : أما المنبر ، فنعم ، قد جاء فيه شيء يروونه عن ابن أبي فديك عن ابن أبي ذنب عن ابن عمر رضي الله عنه أنه مسح المنبر ، ويروونه عن سعيد بن المسيب في الرمانة يروى عن يحيي بن سعيد شيخ الإمام مالك أنه حيث أراد الخروج إلى العراق جاء إلى المنبر فمسحه ودعا .
فرأيته استحسن ذلك .
قلت لأبي عبد الله : أنهم يلصقون بطونهم بجدار القبر .
وقلت : رأيت أهل العلم من أهل المدينة لا يمسونه ويقومون ناحية ويسلمون .
فقال أبو عبد الله : ونعم هكذا كان ابن عمر يفعل ذلك .
نقله ابن عبد الهادي عن تأليف شيخه ابن تيمية .
ولابن عساكر في تحفته عن ابن عمر : أنه كان يكره أن يكثر مس قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، وفيه تقييد لما سبق .
وفي كتاب "العلل والسؤالات" لعبد الله ابن أحمد بن حنبل : سألت أبي عن الرجل يمس منبر النبي صلى الله عليه وسلم يتبرك بمسه

http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm

وتقبيله ، ويفعل بالقبر مثل ذلك رجاء ثواب الله تعالى !.
فقال : لا بأس به .
قال العز بن جماعة : وهذا يبطل ما نقل عن النووي من الإجماع .
وقال السبكي : عدم المسح بالقبر ليس مما قام الإجماع عليه ، وأستدل في ذلك بما رواه يحيي بن الحسن عن عمر بن خالد عن أبي نباتة عن كثير بن يزيد عن المطلب بن عبد الله بن حنطب قال أقبل مروان بن الحكم فإذا رجل ملتزم القبر فأخذ مروان برقبته قال هل تدري ما تصنع فأقبل عليه فقال نعم إني لم آت الحجر ولم آت اللبن وإنما جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث الآتي من رواية أحمد لكن لم يصرح فيه برفعه في نسخة يحيي التي وقعت للسبكي وصرح برفعه في غيرها ثم قال المطلب وذلك الرجل أبو أيوب الأنصاري.
قال السبكي : وعمر بن خالد لم أعرفه ، وأبو نباتة ومن فوقه ثقات . فإن صح هذا الإسناد لم يكره مس جدار القبر .
قلت : رواه أحمد بسند حسن ، ولفظه : أقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر فأخذ مروان برقبته ثم قال هل تدري ما تصنع فأقبل عليه فقال نعم أني لم آت الحجر إنما جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم آت الحجر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ولكن أبكوا على الدين إذا وليه غير أهله .
وسبق في الفصل الأول قصة زيارة بلال رضي الله عنه ، وأنه أتى القبر فجعل يبكي ويمرغ وجهه عليه .
وذكر الخطيب بن حملة : أن بلال رضي الله عنه وضع خديه على القبر الشريف ، وأن ابن عمر رضي الله عنه كان يضع يده اليمنى ، ثم قال : ولا شك أن الاستغراق في المحبة يحمل على الأذن في ذلك والقصد به التعظيم والناس تختلف مراتبهم كما في الحياة ، فمنهم من لا يملك نفسه بل يبادر إليه ، ومنهم من فيه أناة فيتأخر .اه .
ونقل عن أبن أبي الصيف والمحب الطبريّ جواز تقبيل قبور الصالحين .
وعن إسماعيل التيميّ ، قال : كان أبن المنكدر يصيبه الصمات فكان يقوم فيضع خده على قبر النبي صلى الله عليه وسلم فعوتب في ذلك فقال إنه يستشفي بقبر النبيّ صلى الله عليه وسلم. انتهى

= = = = =
وهنا بعض النقولات عن التبرك بقبور بعض العلماء والاستشفاء بتراب بعضها .

تاريخ الاسلام – للذهبي
ترجمة هارون بن سالم أبو عمر القرطبي الزاهد
http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm
قال : قال ابن بشكوال: وقبره يتبرك به، ويعرف بإجابة الدعوة. جربت ذلك مراراً. انتهى

تاريخ الإسلام - للذهبي
http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm
القاسم بن محمد بن محمد بن عبدويه: أبو أحمد الهمذاني الصيرفي السراج.
عن: الحارث بن أبي أسامة، وجماعة. وعنه: أبو بكر بن لال، وأبو سهل بن زيرك، وأحمد بن تركان. وكان من أحد الصالحين يتبرك بقبره. انتهى

تاريخ الإسلام – للذهبي ج43 / 43 وفيات (601 – 610 هـ) رقم (1) :
http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm
أحمد بن سالم بن أبي عبد الله، أبو العباس المقدسي المرداوي الزاهد.
سمع من: أبي طاهر السلفي، وعبد الله بن بري.
سئل الشيخ الموفق عنه، فقال: كان ذا دين وورع وزهادة، وكان محبباً إلى الناس، كريم النفس، كثير الضيافة.
وقال الضياء: كان ثقة، ديناً، خيراً، جواداً، كثير الخير والصلاة، وكان يحفظ كثيراً من الأحاديث والفقه، وكان كثير النفع، قليل الشر؛ لا يكاد أحد يصحبه إلا وينتفع به. توفي في المحرم ، وقبره بِزُرَع يُتبرَّك به ، وعندهم من أخذته حُمَّى ، فأخذ من ترابه وعلَّقه عليه ، عوفي بإذن الله . وكان من العاملين لله - عز وجل -. وهو والد شيخنا محمد، وشيخنا.
قلت: روى عنه الضياء، ووصفه غير واحد بالزهد والعبادة والمكاشفة. وعمل له الضياء ترجمة طويلة. انتهى

تاريخ الإسلام – للذهبي ج43 / 179 رقم (245) وفيات (601 – 610 هـ)
http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm
عبد الملك بن عيسى بن درباس بن فير بن جهم بن عبدوس: قاضي القضاة بالديار المصرية، صدر الدين، أبو القاسم الماراني الفقيه الشافعي. (ت605هـ)
روى عنه الحافظ زكي الدين، وقال: كان مشهوراً بالصلاح، والغزو، وطلب العلم، يتبرك بآثاره للمرضى. توفي في خامس رجب.
قلت: كان من خيار علماء زمانه، وفي أقاربه جماعة رووا الحديث. والحافظ زكي الدين المنذري هو أجل من روى عنه العلم، ولم يلحقه الحافظ زكي الدين البرزالي. انتهى

وراجع سير أعلام النبلاء للذهبي أيضاً ج21 / 475 فقد أعاد ترجمته ونقل ما ذكره في تاريخه دون نكير.
وراجع كتاب تلميذ المذكور ، المنذري "التكملة لوفيات النقلة" ج2 /156 ، ترجمة 1062 .

صفوة الصفوة – لابن الجوزي
ترجمة معروف الكرخي
http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm
وتوفي سنة مائتين وقبره ظاهر ببغداد يتبرك به وكان إبراهيم الحربي يقول قبر معروف الترياقي المجرب. انتهى

صفوة الصفوة – لابن الجوزي
ترجمة إبراهيم الحربي
http://www.alwaraq.com/index5.htm?c=...com/search.htm
وتوفي ببغداد سنة خمس وثمانين ومائتين وقبره ظاهر يتبرك الناس به رحمه الله. انتهى


أقول أخيراً :
فإن جاز التبرك بقبور العلماء ، والاستشفاء بترابها ، فقبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أولى ، وهذا واضح لمن رفع عن عينيه حاجز تكفير عباد الله بلا دليل أو برهان.

وببالي أن الأخ العزيز الغالي الحزب له موضوع عن (التبرك) يحوي نقولات كثيرة ومهمة في هذا المعنى ، حبذا لو يسعد زميلنا مؤدب بها ، سواء في هذا الموضوع ، أو في موضوع جديد في هذا المنتدى.


ولا بأس للزميل مؤدب بأن يزورنا
هنا
جعفر الخلدي/ من علماء السنة أصيب بمرض الجرب فتمسَّح بتراب قبر الحسين فشفي حالاً..!!
http://www.d-sunnah.org/forum/showthread.php?t=766

وهنا
أحد علماء الحنابلة / ما همّه أمر فقصد قبر الإمام الكاظم وتوسَّل به إلا سهّل الله له.!
http://www.d-sunnah.org/forum/showthread.php?t=767

وهنا
ابن حبان صاحب كتاب الثقات / ما حلّت به شدّة فزار قبر الإمام الرضا ودعا الله إلا زالت!
http://www.d-sunnah.org/forum/showthread.php?t=768


وحيث انني قد تعودتُ على الكرم مع زملائي السلفية :) ، فلابد وأن أختم هذا القسم بوثيقة ، لما لها من الوقع في قلوب الباحثين عن الحق :)

ماذا يقول الذهبي في هذا الخصوص ؟!!
وبماذا يصف من يمنع هذا ؟!


تعالوا نقرأ




قال الذهبي في سير أعلام النبلاء - ج 11 / 212 بترجمة الإمام أحمد بن حنبل ما نصه :
(ومن آدابه :
قال عبد الله بن أحمد : رأيت أبي يأخذ شعره من شعر النبي صلى الله عليه وسلم فيضعها على فيه يقبلها . وأحسب أني رأيته يضعها على عينه ويغمسها في الماء ويشربه يستشفي به.
ورأيته أخذ قصعة النبي صلى الله عليه وسلم فغسلها في حب الماء ، ثم شرب فيها .
ورأيته يشرب من ماء زمزم يستشفي به ، ويمسح به يديه ووجهه.
قلت : أين المتنطِّع المُنكر على أحمد (!!!) ، وقد ثبت : أن عبد الله سأل أباه عمَّن يلمس رمانة منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويمسّ الحجرة النبوية ؟! . فقال : لا أرى بذلك بأساً . أعاذنا الله وإياكم من رأي الخوارج ومن البدع.) انتهى بعين نصه

سؤال للسلفية :
قول الذهبي :
اقتباس:
أعاذنا الله وإياكم من رأي الخوارج ومن البدع
اقول :
يقصد به من ؟!!

سؤال بريء


والحمد لله رب العالمين

مرآة التواريخ ،،،


= = = = = = = =


رد مع اقتباس
 
قديم 08-16-2005, 09:38 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وأضاف مرآة التواريخ


إضافة بسيطة

يقول مؤدب :

اقتباس:
أما رواية العلل ..
التي عن القبر .. ولم نتحدث عنها بعد ..
ومتى ما أردتُ أن اتحدث عنها أريد رجلاً متعلماً منصفاً .. ينقل قول ( الإمام الأثرم ) الصحيح الصريح .. في هذه المسألة
نقول :
نقلنا قول إمامك الأثرم ، وهو هذا :
اقتباس:
وقال أبو بكر الأثرم قلت لأبي عبد الله - يعني ابن حنبل - : قبر النبي صلى الله عليه وسلم يلمس ويتمسح به ؟!.
قال : لا أعرف هذا .
أما نقل إبن الإمام أحمد عن ابيه ، فهو هذا :
اقتباس:
وفي كتاب (العلل ومعرفة الرجال) للإمام أحمد بن حنبل رواية ابنه عبدالله ج2/35 - طبع المكتبة الإسلامية ، استانبول ، تركيا ، سنة 1987م ،
250 - سألته عن الرجل يمسّ منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسّه ويُقبِّلهُ ، ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز !.
فقال : لا بأس بذلك .(انتهى).

عند الأثرم يقول : لا أعرف هذا.
وعند ابن عبدالله ، يقول : لا بأس بذلك.

فستقدم من ، يا هذا ؟!!

أظن لستُ بحاجة لأن أشرح لك القاعدة - التي ستبني عليها حكمك - الواضحة وضوح الشمس في رابعة النهار

ثم أنك رأيتَ وقرأت كلام العلماء ... فقدموا أي نقل ؟!!



مرآة التواريخ / قلتُ لك إنك ستتعلم ، ولكن بمزيد من التضحيات التي أراك تبذلها يوماً بعد يوم :)


===========

وأضاف مرآة التواريخ أيضاً


حتى يعود زميلنا مؤدب

لا بأس بهذا


تاريخ الاسلام - للذهبي ج35 / 52 رقم 21 وفيات (501 - 510هـ)
قال: محمد بن محمود بن حسن بن محمد بن يوسف.
أبو الفرج ابن العلامة أبي حاتم الأنصاري القزويني. [ت 501 هـ]
من آمل طبرستان.
فقيه، دين، صالح، صاحب معاملة.
حج سنة سبع وتسعين، وأملى بمكة مجلساً. وضاع ابن له قبل وصوله المدينة.
قال بعضهم: فرأيناه في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم يتمرغ في التراب ويتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم في لُقِيّ ولده ، والخلق حوله، فبينا هو في تلك الحال إذ دخل ابنه من باب المسجد، فاعتنقا زماناً.
رواها السمعاني، عن أبي بكر بن أبي العباس... (1) المروزي، أنه حج تلك السنة، ورآه يتمرَّغ في التراب، والخلق مجتمعون عليه، وهو يقول: يا رسول الله جئتكم من بلد بعيد زائراً، وقد ضاع آبني، لا أرجع حتى تردَّ عليَّ ولدي. وردَّد هذا القول، إذ دخل ابنه، فصرخ الحاضرون.

سمع: أباه، ومنصور بن إسحاق الحافظ، وسهل بن ربيعة، وأبا علي الحسيني.
روى عنه: ابن ناصر، والسلفي، وابن الخل، وشُهْدَة، وآخرون.
توفي بآمل في المحرم سنة إحدى. وكان أبوه من كبار الفقهاء. انتهى

------------------
(1) كلمة غير واضحة في الأصل. (قاله محقق الكتاب د.عمر عبدالسلام تدمري)






وعندنا المزيد ... :)

حتى يعرف زميلنا كذب شيخ إسلامه ، وعدد الذين كفّرهم ورماهم بالشرك عبر العصور


مرآة التواريخ ،،،


رد مع اقتباس
 
قديم 08-16-2005, 09:39 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ملاحظة مهمة :
من لم تظهر عنده الوثائق التي أضعها في هذا الموضوع ، فيتبع الآتي :
1-يضغط على الوثيقة بزر الماوس الأيمين.
2-ثم الذهاب إلى (خصائص) من القائمة المنسدلة.
3-تظليل عنوان الوثيقة (رابط الوثيقة) ثم نسخه.
4-فتح الرابط في صفحة جديدة.

وستفتح الوثيقة بإذن الله :)

ثم يرجع للموضوع إن أراد
ويضغط على الوثيقة بزر الماوس الأيمن
ثم الضغط على (إظهار الصورة)

وستضبط إن شاء الله

نسألكم الدعاء :)


رد مع اقتباس
 
قديم 08-17-2005, 06:31 AM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

:)
:)

مولاي مرآة التواريخ عجيب هذا السلفي

ايدكم الله بنصره ورعاكم

تحياتي ..
:)


التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 03:55 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol